الجمعة، 20 مايو، 2016

مسودات لم تجد طريقها إلى النور

منذ مدة طويلة لم أكتب في هذه المدونة، وجدت أن الكثير من المسودات تراكمت دون أي نية للعودة إليها لإكمالها، لذلك سأنشر بعضا منها، بعضها به كلمة واحدة مثل "الإنبهار، مكتوب" وأشياء أخرى غير مفهومة، وبعضها بها جملة واحدة كتبتها منذ سنوات لذلك نسيت ماكنت أقصد بها أو ما الموضوع الذي أردت الحديث عنه. هاهي بعض هذه المسودات:

المسدوة 1 بعنوان "التدوينة السخيفة التافهة":
كلما كتبت تدوينة حصلت على عدد كبير من الزيارات وانتشرت في الشبكات الإجتماعية، أفكر في كتابة تدوينة بعدها مباشرة، تدوينة سخيفة تافهة، حتى يخفّض الزوار الجدد من سقف طموحهم ولا يعتقدوا أنهم اكتشفوا حكيما جديدا يقول كلاما عميقا، أي أي شيء من هذا الهراء..لذا بما أن التدوينة السابقة كانت من النوع الذي ذكرته فوق، فهذه هي التدوينة السخيفة التافهة!

المسودة 2 بدون عنوان (الكثير من المسودات تخليت عنهم قبل أن أضع لهم عنوانا)
كلما كبرت، كلما صار القيام بالأشياء المجنونة الغبية أصعب. كلما كبرت، مع كل حدث محوري في حياتك، يصبح توقّفك أمام منشورات tumblr أطول، إذا كنت قبل 4 سنوات تتوقف أمام صورة ما لـ 0,01 ثانية، فأنت الآن تتوقف أمامها لثانية واحدة، تبحث عن عمق ما في كل هذا، تنظر لتلك العبارة التي تتكرر في تلك الأغنية أو ذاك الفيلم بطريقة مختلفة، في السابق كنت تمرّ عليها قائلا " نعم حسنا حسنا، كان عليهم أن يملؤوا الفيلم بـاقتباس "quote" من أجل أن يجد جماعة تويتر شيئا يغرّدون به"

المسودة 3 بدون عنوان (كتبتها بعد انتشار صورة الطفل السوري على الشواطئ التركية ولم أنشرها)
الصورة المنتشرة للطفل السوري الذي قضى غرقا على شواطئ تركيا أصابتني في مقتل، اختصرت الصورة لوحدها الآلاف والآلاف من الكتابات والمقالات عن الجنون والرعب المنتشر في بلادنا العربية وعن انتشار الدماء والذبح بحيث صارت صورها لا تؤثر فينا أبدا وكأننا صرنا أطباء جرّاحين تستدعي مهنتنا البرود ووضع المشاعر جانبا. الصورة في رمزيتها تتجاوز المأساة السورية لتحكي أيضا مأساة البلدان المطلة على البحر الأبيض المتوسط كمصر وليبيا والجزائر والمغرب، تلك البلدان البلدان المليئة بالثروات الباطنية والبشرية ومع ذلك يهبّ أبناؤها ليلقوا بأنفسهم وأولادهم إلى زوارق الموت لعلهم يجدون شيئا من الحياة في الضفة الأخرى. ذاك الطفل الملقى على الشاطئ التركي هو طفل جزائري أيضا، فقط لم تصله كميرات الصحافة لتحكي لنا قصته، فالجزائر كان لها نصيب كبير من المهاجرين على زوارق الموت، الكثيرون يدفنون في القبر الأبيض المتوسط كما يسمى، وبعضهم يصل سالما إلى الضفة الأخرى..مما يشجّع المتردّدين على ركوبه.

المسودة 4 بعنوان "عن الرجل الذي حكى لنا عن المريخ بينما لا نجد حليبا في السوق" هذه المسودة لا تملك أي محتوى فقط العنوان، كنت سأتحدث عن زيارة العالم "نورالدين مليكشي" لجامعتي وإلقائه محاضرة عن المريخ، وتزامنت المحاضرة مع أزمة في الحليب، وهذا ما أنتج ذاك العنوان الغريب.

المسودة 5 بعنوان "آه يا سنة بنت عرص" ولا تحتوي أي مضمون، كتبتها في آخر يوم في سنة 2015. على مايبدو كنت مكتئبا حينها.

المسودة 6 بعنوان "أشياء علينا القيام بها"
هنالك عدة أشياء علينا القيام بها، لكننا نتجاهلها ونتظاهر بأننا لا نراها، لكننا في قرارة أنفسنا نعلم بأنها تتبعنا أينما ذهبنا، في أسوء السيناريوهات: تمنعنا من النوم..أما في أحسن السيناريوهات فهي تزعجنا..
اكتشفت أننا كائنات نكره الإزعاج، لكن هل تعلم ما الذي نكرهه أكثر من الإزعاج؟ إنه النشاط..أنا على الأقل كائن يعشق الكسل، مثلا إذا اكتشفت أن هنالك حجرا في حذائي فسأفضّل العذاب الذي سيسببه لي طيلة اليوم (aka عذاب) على أن أسرق دقيقة أو دقيقتين لنزع
====================
كما ترى أغلب المسودات كئيبة تافهة أو غير مكتملة أو أنني تكاسلت عن إكمالها، وغالبا لن تجد أبدا طريقها إلى النشر لذلك وضعتها هنا.

الأحد، 15 مايو، 2016

لماذا أحب UBUNTU ؟

لماذا أحب ubuntu والمصادرالمفتوحة عموما؟
دعك من الجانب الأخلاقي والتقني من الأمور، أكثر شيء يعجبني فيه بدون منازع هو "المجتمع المتعاون". عندما كنت "ازرق" قبل 7 سنوات أو ماشابه كنت أكتب جملة بالإنجليزية بشق الأنفس وبالإستعانة بالكثير من ترجمة قوقل، احتجت شيئا معينا في ubuntu ولم أدرِ من أسأل فبحثت عن أحد المنتديات الإنجليزية المهتمة بubuntu وطرحت سؤالي، أجابني أول شخص وحل مشكلتي بالتفصيل وبقي معي حوالي ساعة كاملة حتى حلت المشكلة نهائيا (مشكورا وسالما غانما أينما كان، ونسأل الله أن يهديه للإسلام :)  ) .. ثم في نهاية الرسالة نبهني على خطأ في الرسالة التي كتبتها أنا لم أدر فضاعتها في حينها، لكن كلما أتذكرها الآن أموت خجلا! 
كنت أشاهد الكثير من أفلام MBC2 في تلك المرحلة وكنت أعتقد أن الجملة التي يُفتتح بها الكلام هي "Hey guys"....لكن وكما قلت إنجليزيتي كانت أسوء من عربية سلال وبن غبريط كتبت guys باستبدال الu بحرف الa، ولك أن تدرك كم سيتغيّر المعنى وحجم الفضيحة!! الحمدلله أن مجتمع ubuntu لم يعتبرها إهانة كما قد يفعل الموسوسين الذين نعيش بينهم، بل أجابوني وحلوا مشكلتي ثم نبهوني للخطأ الإملائي الفضيع وانتهت القصة هناك.
أنا أحب Ubuntu.

السبت، 14 مايو، 2016

سلطة محركات البحث

من يمتلك الإعلام، يمتلك الرأي العام.
لكن ماهو الإعلام؟ هل هو الجرائد والقنوات التلفزيونية فقط؟
==================================
قرأت في موقع "صحيفة التقرير" مقالا عن كيفية توجيه آراء الناس عبر الإعلام الجديد، وبالذات محركات البحث من خلال التلاعب بنتائج البحث. تخيل أنك كلما بحثت في قوقل عن شخص معين، لنأخذ "جورج بوش" كمثال فلا يُظهر لك قوقل إلا أعماله الخيرية الكثيرة في محاربة الإيدز في إفريقيا (وهي حقيقية بالمناسبة) وكيف أنه كان أكثر رئيس أمريكي ساعد القارة السمراء في مكافحة الأمراض والأوبئة الفتاكة من خلال تخصيص ميزانية كبيرة لذلك. تخيل مثلا أن الصفحة الأولى من نتائج قوقل تظهر كل هذه الأخبار الجيدة وإحدى النتائج هي فيديو على يوتيوب لإحدى زياراته في إفريقيا حيث يلعب مع الأطفال الآفارقة ويداعبهم ويرقص معهم .. إلخ، إذا لم تكن مطلعا عن كثب ولا تتابع السياسة كعادة أغلب الناس فستكون لك صورة جد إيجابية عن هذا الشخص، تخيل أن محرك البحث لن يظهر لك النتائج التي تتحدث عن كيف أن إعلانه الحرب على العراق أدى إلى مقتل ما يقارب مليون عراقي، إحدى أكبر المجازر بعد الحرب العالمية الثانية بسبب هجمات ال11 من سبتمبر التي لم يشارك فيها عراقي واحد. لن يذكر لك قوقل آلاف القنابل التي سقطت على الناس في بغداد و البصرة و الفلوجة وغيرها، والنساء التي رملت والأطفال التي يتمت. ثم إذا بحثت عن أفلام عن هذا الرئيس مثلا لايقترح عليك Goolgle إلا أفلاما تمجّده وتنقل الحرب العراقية من منظور أمريكي يتعامل مع العراقيين كإرهابيين ذوي لحى طويلة كما تصور هوليوود المسلمين دون إعطاء الصورة الحقيقية وهي أن هؤلاء يدافعون عن أرضهم.

 كيف ستكون وجهة نظرك بالنسبة إلى هذا الشخص؟ أكيد ستعتقد أنه من أطهر من أنجبت الأرض، لذلك محركات البحث إحدى أخطر وسائل تشكيل وعي الشعوب في العصر الحديث. هذه الفكرة ظهرت في مسلسل "house of cards" أيضا، حيث استعمل أحد المترشحين للرئاسة وسيلة التلاعب بنتائج البحث من أجل تلميع صورته، هذا المسلسل يقوم عليه كتّاب عباقرة يعرفون جيدا ماذا يفعلون، لذلك ليس من المستبعد أن تكون الإنتخابات الأمريكية التي تجري حاليا قد تم التأثير عليها بمثل هذه الوسيلة.
محرك قوقل يحصل على 11 مليار بحث في الشهر، و93% من أي تجربة في الأنترنت تبدأ إنطلاقا من قوقل. هذا عدد هائل ومعلومات أضخم من أن تتاح لشركة واحدة (وأمريكية بالذات) تسمح لها بأن تشكل وعيا وتغيّر آراءا لشرائح واسعة من البشر.. ونعلم أن قوقل لن تتوانى في إعطاء معلوماتك الشخصية لأجهزة الأمن الأمريكية إذا احتاجت ذلك كما ظهر ذلك في فضائح وكالة NSA. لذلك ينبغي على الجميع، أكثر من أي وقت مضى، البحث عن الحقائق من عدة مصادر، وتنويع مصادر تلقي المعلومات قدر المستطاع حتى لا يتم التلاعب بالحقائق التي تصل إليك لتشكل الأفكار التي يريدها طرف معين أن يوصلها إليك.
الإنترنت والإعلام الجديد صار أداة من أدوات الإستعمار الفكري أكبر من أي وقت مضى.

الاثنين، 7 سبتمبر، 2015

Death

الموت.
كلمة لها ما لها من هيبة ورهبة وخوف، ما إن تنطق هذه الكلمة في مجلس حتى تحس بالخشوع والصمت احتراما لهذا الأمر الجلل.. مهما ادعيت أنك "تتفهم" حزن شخص ما على فقده عزيزا، فأنت غالبا لا تملك (أدنى) فكرة عن الموضوع حتى تختبره، تعتقد أنك لن تختبر موت شخص عزيز عليك؟ أنا أيضا كنت أظن ذلك، فمثل هذه الأمور "الدرامية" تحصل لـ"الآخرين" فقط، وأنت لست منهم صحيح؟ للأسف، أريد أن أخبرك بأنك لن تفقد أي شخص عزيز عليك، وأنهم سيكملون معك المسيرة حتى .... نعم ؟ أكمل الجملة ! حتى الموت. فالموت حق، صدقني، أريد أن أخبرك بأنني أيضا كنت أعتقد أن المقربين إلي "معصومون" من هذا الأمر، لكنه لا يستثني أحدا.

هل تعلم ما هو أسوء شيء في موت شخص قريب منك؟ أنت تفقد كل يوم جزءا منه، كل يوم تنسى كلمة قالها، كل يوم تنسى موقفا، تنسى طريقته في المصافحة، والصوت الذي يصدره عند شرب الماء، وماهي أول عبارة يجيب بها على الهاتف، وما هي ردة فعله عندما يفائجه أحدهم، وكيف يمسك القلم ويحكّ به رأسه إذا صادف معادلة رياضية مستعصية..في كل لحظة وهو بعيد عنك تنسى شيئا بسيطا من هذا كله، وأنت تعلم أنه سيأتي يوم لا يبقى من ذكرياتك مع هذا الشخص سوى موقف مضحك أو موقفان..وهذا محزن بشكل فضيع، تحاول أن تمنعه بشتى الطرق لكن هذا يوفق قدرتك، ليس بيدك، إنه يندثر.. ذاكرتك تخونك، يبدأ عقلك في ملئ الفراغ الذي نتج عن فراقك له بأشخاص آخرين، بنشاطات أخرى، تحاول أن تمنع ذلك لكنه يفوقك، فالطبيعة تأبى الفراغ.

الحياة وقِحة، تخيّل أن رغم هذا المصاب الجلل، "الحياة تستمر"، يقولها الناس على سبيل المواساة، ولا أدري حقيقة أين المواساة هنا؟  لازال عليك أن تستيقظ باكرا وتذهب إلى عملك! لازال هنالك فواتير يجب أن تسدّد، ودروس ينبغي أن تُراجع، وقمامة يجب أن تُرمى..! ورغم الألم الذي يعتصرك، ينبغي أن تبتسم في وجه البائع، ومازال يعاملك بفضاضة..
ماذا تعني بقولك أن "الحياة تستمر" ؟ .. هكذا ببساطة؟ يعني تخيل أن شخصا ما فقد كل المقربين إليه في حادث ما...ثم تخبره بـأن "الحياة تستمر" .. هل هذا شيء جيّد ، أكيد أن الحياة تستمر، لكنها ستكون حياة بنت ستين كلب!

الثلاثاء، 25 أغسطس، 2015

راديكالي جدا

خلال كلمة نائب البرلمان الأمريكي "جورج ييمان" في إطار مناقشة تعديل للدستور ينص على تجريم الرقّ/تحرير العبيد الذي كان يسعى الرئيس الأمريكي آنذاك "أبراهام لينكون" لتمريره قال النائب: "رغم أنني أتقزز من العبودية، علينا أن نضع في الحسبان تبعات تحرير 4 ملايين زنجي في لحظة واحدة، ما الذي سيتبع ذلك ؟ حقهم في الإنتخاب!؟ ثم ماذا بعد ذلك ؟ حق المرأة في الإنتخاب!؟". لاتتعجب، فنحن نتحدث عن أمريكا سنة 1865. اليوم يوشك الأمريكيون على اختيار رئيسهم القادم، ومن بين أقوى المترشحين إن لم يكن أقواهم على الإطلاق، إمرأة. كيف ينظر الأمريكيون اليوم إلى مسألة العبيد أو حق المرأة في الإنتخاب؟ طبعا يرونها على أنها مسألة واضحة لا تستدعي حتى النقاش، فلا يفتح أحد النقاش حولها إلا وصف بالرجعي المتخلف. لم يكن الوضع دائما هكذا، فالرئيس "لينكون" كان يوصف بالمجنون عندما أراد تمرير تعديل الدستور، بل يمكن القول أن الموضوع الرئيسي الذي دارت حوله الحرب الأهلية الأمريكية كان حرية العبيد، ولم يجمع الأغلبية اللازمة في الكونغرس لتمرير التعديل إلا بالكثير من الصراعات والتجاذبات السياسية، بل إن التعديل كاد أن لا يمر حيث كان يحتاج المعارضون لمجرّد صوتيْن اثنين حتى يعتبر التعديل باطلا. قبل أن تتهمني بأنني مدّع للثقافة إعلم راعك الله أن هذه المعلومات استقيتها من فيلم Lincoln 2012 وتأكدت منها عند العم google.. أي أنني لا أدعي أنني مطلع على تاريخ تعديلات القانون الأمريكي ولا التاريخ الأمريكي ولا كتابات الآباء المؤسسين الموجودة صورهم على الدولارات الأمريكية بأي حال من الأحوال، لقد أردت فقط أن أستخلص من التاريخ بعض العبر، وأحاول أن أخرج منه بشيء.

في الجزائر وقت الإستعمار، كان هنالك شخص مجنون، ربما بنفس قدر جنون "ابراهام لينكون" الأمريكي وربما أكثر، ففي الوقت الذي كانت تطالب فيه كل القوى السياسية الجزائرية بتحسين شروط الإستعمار وأقصى طموحهم هو المساواة في الحقوق بين الأهالي أو "المسلمين الفرنسيين" (هكذا كان يسمى الجزائريون) والفرنسيين الأوروبيين، كان ذاك الرجل ذو اللحية الطويلة واللباس اللافت يطالب بالإستقلال التام للشعب الجزائري وشعوب شمال إفريقيا عامة، هذا الرجل هو مصالي الحاج. كان يعتبر في وقته راديكاليا متطرفا مجنونا، يطالب بالمستحيل، وكان الجميع يحثونه على التريث والتراجع، وأن التوازنات العالمية لا تسمح، وأن فرنسا لن تقبل أبدا بهذه المطالب، وأن آراءه تزيد الأمور تعقيدا بدل أن تمدّ "جسور الحوار" بين الأهالي/المسلمين وبين المستعمر، فرنسا. في الوقت الذي كان المجنون "مصالي الحاج" ينادي بهذه الآراء المتطرفة التي كانت هي النواة الأولى للثورة التحريرية فيما بعد كانت شخصية كبيرة مثل "فرحات عباس" تقول بكل صراحة، وفي تطابق تام مع السردية الإستعمارية،  أن الأمة الجزائرية المتخيلة غير موجودة لا في الواقع ولا في صفحات التاريخ. في ذلك الوقت لم يكن رأي "فرحات عباس" شاذا أو غريبا على الساحة بل كان هو السائد في الأوساط الثقافية والسياسية (الجزائرية!) على اختلاف توجهاتها حتى الإسلامية منها (جمعية العلماء)، وكان مطلب مثل مطلب المساواة أمرا واقعيا لا مفرّ منه، وفي المقابل كانت آراء "مصالي الحاج" مغضوبا عليها من طرف السلطات الإستعمارية ومن طرف الكثير من المثقفين الجزائريين، ماعدا قلّة قليلة من المجانين الذين سيفجرون الثورة فيما بعد، لكن المجانين دائما هم من يرفعون سقف المطالب، وسقف الأمل.

حسنا، بعد أن أبهرتك بمعلوماتي عن الحرب الأهلية الأمريكية ونثرت في المقال أسماء لشخصيات تاريخية هنا وهناك تنمّ عن ثقافة عميقة واطلاع موسوعي، ما الفكرة التي أريد الوصول إليها؟
 في كثير من محطات التاريخ، وفي معارك أخلاقية كبرى تكون الحقيقة كالشمس ظاهرة ساطعة في كبد السماء، رغم ذلك لا يراها الجميع، بل ينكرها الكثير من أصحاب السرائر النقية، ولولا تلك القلّة المجنونة، لولا تلك القلّة التي اقتدت بالصبي الذي صرخ أن الإمبراطور عاري الجسد ، لما رأيناها. الجميع اليوم يؤمن طبعا أن من البديهي تجريم الرقّ، وأن انتخاب المرأة حق ليس قابلا للنقاش أصلا، وأن حرية البلدان المستعمرة أمر مشروع، لكن ذلك لم يكن كذلك في تلك الأوقات، لذلك نحتاج الفئة الراديكالية المجنونة، حتى تذكّر الأباطرة أنهم عاروا الجسد مهما صفق لهم الحواشي والخدم. في نهاية المطاف، وعندما ظهرت الشمس وانقشع السحاب، صَوّت "جورج ييمان" (الرجل المذكور في أول المقال إذا كنت نسيت) لصالح تعديل "لينكون" لتحرير العبيد مُخالفا أوامر حزبه، وانضمّ فرحات عباس إلى جبهة التحرير الوطني الجزائرية، واعترف الجميع أن الأمبراطور كان عاريا.

السؤال الذي يؤرقني هذه الأيام، هل ستلعننا الأجيال القادمة كما نلعن اليوم من وقفوا ضد حرية السود في أمريكا وضد حرية الشعب في الجزائر، هل سيتهموننا بأننا كنا عميانا رغم أن الشمس اليوم ساطعة؟ هل سيشتموننا سرا وعلانية لأننا صفّقنا للإمبراطور الأبكم المقعد، وهل ستأتي اللحظة التي تظهر فيها الحقيقة جليّة فتُدخِل جميع أصحاب السرائر النقية في خندقها مثلما حصل لجورج ييمان وفرحات عباس؟ غالبا لن أكون حيّا لأشهد تلك الأيام، لذلك لا داعي للقلق أكثر.

الأحد، 30 مارس، 2014

القول الجامع، في بيان أن على شعب الجزائر أن يُقاطع

سيكون الجزائريون يوم 17 أفريل المقبل  في موعد مع صناديق الإنتخاب، هذه المرة لـ "اختيار" صاحب منصب رئيس الجمهورية السيد عبد العزيز بوتـفلـ ... أووبس، عُذرا، لاختيار صاحب منصب رئيس الجمهورية. نقطة :)
لست هنا لأسرد أسباب المقاطعة.. التاريخية و الجغرافية والصراعات الأيديولوجية و الفكرية .. إلخ، أنا أتحدث عني و عنك، الأسباب العملية المقنعة التي يستند إليها صاحب خيار المقاطعة.
أولا ينبغي أن يُعرف أن المقاطعة خيار  تحتمه ظروف معيّنة، وليس نابعا عن "سلبية وغياب للمبادرة" وخوف من النتيجة وإعلان للهزيمة المسبقة" كما يريد النظام أن يصوّره... أصحاب المقاطعة ربما أكثر حرصا على الوطن من أولئك الذين يطعنون فيهم. المقاطعة وسيلة سلمية كالإضراب والإعتصام والتظاهر، هدفه إيصال رسالة إلى السلطة .. لكن لماذا سأُقاطع شخصيا هذه الإنتخابات؟

 أقاطع لأن النظام يعترف بأنه يزوّر الإنتخابات. 
 الناطق باسم حزب التجمع الشعبي الديموقراطي RND ، وهو حزب في السلطة، يقول حرفيا "لولا التزوير لما بقيت الجزائر واقفة." تصريح بهذه الخطورة قد يمرّ مرور الكرام على الكثيرين للأسف. الدولة تعترف بالتزوير! نحن مع نظام لا يستحي من التزوير، بل بلغته الوقاحة أن يقولها علنا "نحن نزوّر الإنتخابات لصالح الوطن" ، وكأن النظام أكثر معرفة بصالح الوطن من مواطنيه.
هذا هو المشكل، لا أستطيع أن أثق في من ينظّم الإنتخابات إن كانت له سوابق في التزوير وهو يعترف بذلك أمام الملأ في الإعلام، على الأقل كان من الأفضل أن يصمت أو يُنكر ذلك لعلنا نحفظ ماء الوجه، لا، لقد قال صراحة أن الجزائر لم تكن لتبقى واقفة لولا التزوير....علاش راهي واقفة؟ يخي كاين الكراسى!

أُقاطع لأنني لا أعلم من سينتخب أصلا.
من الذي ينتخب في الجزائر؟ قد تبدو الإجابة على هذا السؤال بديهية، ومن غيره سينتخب؟ الشعب الجزائري هو الذي سينتخب! للأسف هذا غير دقيق أبدا فلا أحد يدري من ينتخب في الجزائر، هل هم الأحياء أم الأموات؟ عندما أقول الأموات فهنا لا أقصد (الشيوخ أو كبار السن) ، بل أقصد فعلا الأموات، الحكومة ترفض أن تعطي قائمة للكتلة الناخبة في الجزائر، أي أسماء وألقاب الأشخاص الذين يحق لهم التصويت بحيث يتسنى للشعب مراقبتهم فإن كان هنالك من لا يحق له التصويت (كالأموات مثلا) فينبغي إشعار السلطات بذلك وكشف هذا النوع من التزوير ، فقط هي تقول لدينا كذا مليون مواطن يحق لهم التصويت (هم 21 مليون في هذا الإقتراع) وعليك أن تصدقنا. لأننا الحكومة.
إذن من يصوت في الجزائر؟ لا أحد يعلم، قائمة المصوّتين عند الحكومة وهي ترفض إعطاءها لأحد، بحجة الأمن القومي والخصوصية ..إلخ.

لأن النتيجة معروفة مسبقا.
 اسأل أي طفل، أي رجل، امرأة، عامل، بطال، طالب جامعي،  موظف حكومي، بنّاء، مانوفر (وهو الشخص الذي يساعد البنّاء)، اسأل أيّا منهم من سيكون الرئيس القادم وسيجيبونك بالإسم الذي في بالك و في بالي، هل هم سحرة يعرفون المستقبل؟ غالبا لا، عندما تكون اللعبة مغلقة و الأمور مفضوحة فالجميع يعرف نهاية الفيلم مسبقا،
أنا لا أشاهد فيلما أعرف نهايته مسبقا.
أنا لا أشاهد مباراة أعرف نتيجتها مسبقا.
أنا لا أشارك في انتخابات أعرف الفائز فيها مسبقا.
الإنتخابات الشرعية عادة يكون فيها التنافس شديدا لدرجة لا أحد يعلم فيها نتيجة الإنتخاب، كالإنتخابات الفرنسية أو الأمريكية مثلا حيث يفوز الرئيس بـ 51% مقابل 49%..
دعنا من فرنسا وأمريكا، لو تابعت الإنتخابات المصرية سنة 2012 أو سألت عشوائيا الناس من هو الرئيس القادم، سيُقسم الأول أن عمرو موسى هو الرئيس القادم، والثاني سيحلف برأس أمه التي في القبر أن أحمد شفيق هو الريّس، والثالث سيقول لك أن حسني مبارك هو الرئيس (غالبا كان نائما عندما قامت ثورة ضد مبارك) ، و خامس  و سادس سيذكرون مرسي و أبو الفتوح ... إلخ، المهم أن لا أحد كان  يعلم من هو الرئيس المصري القادم، وهذه صفة مهمة في الإنتخابات الشرعية.



 أُقاطع لأنه لا توجد هيئة قضائية (مستقلة عن الحكومة) للإنتخابات.
وهذه من أهم مطالب المعارضة، أنا إنسان بسيط، لا اقتنع بفكرة وجود 3 أو 4 هيئات مسؤولة عن الإنتخابات في الجزائر، هذا محيّر جدا، هنالك المجلس الدستوري الذي يقبل ملفات الترشح، وهنالك الهيئة الناخبة المسؤولة عن فرز الأصوات، وهنالك هيئة حكومية مهمتها التحضير للإنتخابات "ماديّا" ..( والذي يترأسها السي الفقاقير الذي هو في نفس الوقت مدير الحملة الإنتخابية للرئيس المترشح، هل هنالك دولة ديموقراطية يكون المسؤول فيها على الإنتخابات هو نفسه مدير حملة المترشح؟ نعم. في الجزائر فقط.) في حين أن في بعض البلدان هنالك هيئة واحدة، مكونة من قضاة وقانونين، لديها ميزانيتها الخاصة وتقوم بكل ما سبق.
طالبت المعارضة بهيئة كهذه، لكن الحكومة قالت لهم، "هذا القماش، أدي ولا خلي" .. فالمعارضة ماعجبهاش القماش وديسيدات تخلّي.

أقاطع لأن الشخص المسؤول عن قبول ملفات الترشح.. ينتمي لمعسكر أحد المترشحين.
أتحدث عن رئيس المجلس الدستوري مراد مدلسي، السيد عمل وزيرا للخارجية برهة من الزمن ثم وجدناه على رأس المجلس الدستوري، بل هو من قال سابقا أن ترشح الرئيس لعهدة رابعة هو une BLAGUE ، فأنا أرى أنه كان ينبغي دحضا لأي شبهة، أن يكون رئيس الجهاز المخوّل بدراسة ملفات المترشحين شخصا مستقلا من جهاز القضاء مثلا...وليس شخصا من محيط الرئيس..إذن لحد الآن لدينا السيد فقاقير مدير الهيئة الحكومية للإنتخابات وفي نفس الوقت مدير حملة الرئيس، ولدينا مراد مدلسي من محيط الرئيس وفي نفس الوقت رئيسا للجهة التي تدرس ملفات المترشحين..قمّة الحيادية كما ترون سيّداتي سادتي.

أقاطع لأن أصحاب الحملة الإنتخابية للرئيس..صدق أو لا تصدق، يسبّون الشعب.
نعم، لدينا السي حــ...عمارة بن يونس الذي ينشط حاليا حملة الرئيس والذي سبّ أباء الجزائريين، والسي الفقاقير الذي جاء بدعوى الجاهلية بحديثه العنصري عن مكوّن من مكوّنات الوطن، والله يعلم بماذا يسبّون شعبهم سرّا إن كان كل هذا علنا! هذا بالنسبة لي أكثر من كافٍ، إذا كان هذا هو مستوى المسؤولين في بلادنا، فكيف أثق في هذه الحكومة و في انتخاباتها.

لأن وزراء الذين عيّنهم الرئيس، تركوا عملهم، واتجهوا لتنشيط حملته الرئاسية.
هل أتحدث عن عمّار غول (وزير النقل) الذي يعاني قطاعه من الإضرابات في القطارات والميترو..أما هو فكان في مدينة ليون الفرنسية يعد المغتربين بالسكنات إن هم انتخبوا وليّ نعمته المقعد شفاه الله؟ أم أتحدث عن وزير التعليم السي بابا احمد الذي لا ينفكّ قطاعه عن الإضراب حتى بلغ هذا العام مستويات قياسية والإمتحانات الوطنية على الأبواب .. أما هو فمشغول بتنشيط الحملة لرئيس غير قادر حتى على الخطابة في الشعب أن "صوّتوا لي يا شعب!"

لأنه لا يوجد تكافؤ في الفرص.
يمكنك أن ترى ذلك جليّا في التلفزة الوطنية التي تتغنى بإنجازات الرئيس عشيّة بدأ الحملة الإنتخابية، بل لا تتوارى عن ذكر إنجازاته في كل نشرة إخبارية...
وترى أيضا ذلك في تسخير الإدارة لجهازها الضخم المتمثل في الوزارات و الولايات والدوائر والبلديات لصالح مرشح واحد و وحيد، فتجدهم يتفننون في إلصاق صورته بمختلف الأحجام و الأشكال في كل مكان (مدارس، جامعات، متاجر ). وهذا مقدمة لما هو أخطر. التزوير.

لأن يوم 17 أفريل.
هو يوم عطلة ، وأنا بصراحة في العطلة تأتيني رغبة شديدة للنوم، لذلك غالبا سأكون نائما ذاك الخميس، فبصحتك الرئاسة مسبقا، سيدي الرئيس.

ماذا بعد المقاطعة؟
ما هو مؤكد الآن أن علينا أن لا نساهم في إعطاء شرعية لانتخابات مغلقة مزورة مسبقا، المقاطعة تعني لا للتزوير، لا لتجاهل إرادة الشعب، لا لاستعمال صوت الشعب من أجل الحصول على شرعية مزيّفة.  كلما زادت النسبة المئوية للمقاطعين كانت  الرسالة قوية للسلطة أن آن أوان التغيير، أكيد أن المقاطعة ليست الحل السحري الذي سيجلب التغيير و الإزدهار و التطوّر فالتغيير عمل تراكمي يأتي عبر النضال المستمر والمتواصل بشتى الوسائل، والمقاطعة إحدى أقوى هذه الوسائل، التغيير لن يأتي عن طريق "قرار رئاسي" أو صوت انتخابي، فعلى جميع من يناضل من أجل وطن أفضل أن يكون ذا نفس طويل..التغيير ماراطون وليس سباق 100 متر يا عزيزي، فالصبر الصبر، وإن شاء الله فيها خير.
التغيير طريق طويل، والمقاطعة خطوة في هذا الطريق.